يوم السبت 11:52 مساءً 24 أكتوبر، 2020

تقدم الدورة والحمل

معلومات مهمه جدا جدا ، تقدم الدورة و الحمل

 

اهم ما يخص الحمل و الولاده و الدوره الشهرية و غيرها كذلك من المعلومات الثانية =،

 

صور photos

 

 

متلازمة تكيس المبايض

تتمثل الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض بالإنجليزية: Polycystic Ovarian Syndrome باضطراب توازن الهرمونات الأنثوية و الذكورية بجسم الأنثى، مما يجعل عملية الإباضة غير منتظمة او حتى نادرة الحدوث، و يشار الى ان فقدان التوازن الهرموني يحول دون نضج البويضة كما ينبغي؛ بحيث تبقى محصورة بالتكيسات الموجودة؛ و ذلك ما يفسر تضخم المبيضين لدى المصابات بهذه المتلازمة، و تعاني معظمهن من مقاومة الإنسولين مؤديا الى زيادة الشهية و الوزن، و بهذا السياق يشار الى ان تكيس المبايض من شأنه ان يتسبب بزيادة خطر الإصابة بأمراض السكري، و القلب، و العقم، و من الأعراض البارزة المصاحبة:[١]

لذيذة

عدم انتظام الدورة الشهرية.

النزف البسيط او الغزير اثناء الدورة الشهرية على غير المعتاد.

المعاناة من مشاكل العقم و الإنجاب.

وجود مشاكل جلدية؛ كحب الشباب، او الزوائد الجلدية، او تغير لون اجزاء عدة من الجلد.

ترقق الشعر و تساقطه.

انقطاع النفس النومي بالإنجليزية: Sleep apnea).

مشاكل الغدة الدرقية

يعد اضطراب الدورة الشهرية احد ابرز الأعراض المصاحبة لمشاكل الغدة الدرقية،[٢] فعند الإصابة بقصور الغدة الدرقية بالإنجليزية: Hypothyroidism تزداد لمدة الدورة الشهرية، و غزارة النزيف، و الشعور بالتقلصات، و ربما يعاني المريض كذلك من زيادة الوزن، و الشعور بالتعب، و زيادة الإحساس بالبرودة، اما عند الإصابة بفرط نشاط الغدة الدرقية بالإنجليزية: Hyperthyroidism فتقل لمدة الدورة الشهرية و يكون النزيف خفيفا، و ربما يصاحب هذي الحالة فقدان الوزن المفاجئ، و الشعور بالقلق و التوتر العصبي، و خفقان القلب.[٣]

 

العمر

قد تكون الدورة الشهرية غير منتظمة لدى الفتيات اللاتي تتراوح اعمارهن بين 10-15 سنة؛ اي بمرحلة بدء الطمث، و يعزى الاسباب =الى عدم تأقلم الجسم مع تغيرات البلوغ الطارئة، اذ ربما تكون مواعيد الطمث متقاربة او متباعدة، و ربما تكون طبيعته غزيرة او خفيفة، و ايضا الأمر فإن النساء الأكبر سنا؛ خاصة اللاتي قاربن بلوغ سن اليأس؛ اذ يشهدن تغيرات بمستوى هرمونات الجسم.[٢]

 

الإنجاب و الرضاعة الطبيعية

تعاني النساء من عدم انتظام الدورة الشهرية اثناء الأشهر الأولى بعد الإنجاب اضافة الى تغير خصائص الطمث عما كان عليه قبل الحمل، و يعتبر هذا امرا طبيعيا و شائعا، نظرا لحاجة الجسم الى وقت للتعافي من الحمل و الإنجاب، و ما يصاحب هذي المرحلة من عودة الرحم الى حجمه الطبيعي بشكل طبيعي، اضافة الى التغيرات الهرمونية الشائعة؛ خاصة لدى النساء المرضعات، حيث يرتفع مستوى هرمون البرولاكتن بالإنجليزية: Prolactin الذي يؤخر عملية الإباضة، و يترتب على هذا غياب الدورة الشهرية او زيادة المدة الفاصلة بين دورتين شهريتين متتاليتين، و بهذا السياق يشار الى ان حدوث الطمث يتم لأول مرة بعد لمدة تتراوح بين 45-94 يوما بعد الإنجاب، و ربما تعود الدورة الشهرية بشكل تدريجي لما كانت عليه سابقا قبل الحمل عند بعض النساء، و ربما تتغير بخصائصها بشكل تام لدى البعض الآخر.[٣][٤]

 

الورم الليفي الرحمي

يتمثل الورم الليفي الرحمي بالإنجليزية: Uterine Fibroids بوجود اورام غير سرطانية تتطور بالعادة من عضلات الرحم، و ربما يتفاوت حجم الورم الليفي بين حجم حبة الزبيب الى حجم ثمرة الجريب فروت، فيسبب ضغطا على المثانة و الأمعاء، و ربما تعزى هذي الحالة الى الوراثة و الجينات، او تغير مستوى الهرمونات اثناء الحمل او سن اليأس، و عادة ما تصاب النساء اللاتي تتراوح اعمارهن بين 30-40 سنة بالورم الليفي، و ربما لاتظهر اعراض تدل على الإصابة بهذه الحالة، اما بحال ظهور الأعراض فإنها تتمثل على النحو الآتي:[٥][٦]

النزيف الشديد او استمرار مدته لفترة طويلة، و الشعور بتقلصات مؤلمة خلال الطمث، مما يؤدي الى الإصابة بفقر الدم المرتبط بنقص الحديد.

الإمساك و الشعور بألم عند الإخراج.

التبول المتكرر مع الشعور بحرقة خلال التبول.

الشعور بالامتلاء و الضغط فوق المنطقة السفلية من البطن.

الألم خلال ممارسة العلاقة الجنسية.

المعاناة من مشاكل الخصوبة و الإنجاب.

استعمال و سائل منع الحمل

يتسبب استعمال بعض و سائل منع الحمل بتوقف حدوث الطمث، و ربما تتسبب كذلك بحدوث التنقيط بدلا من النزف المعتاد فترة الطمث؛ و بخاصة عند استعمال الأنواع المعتمدة على الهرمونات؛ كحبوب منع الحمل، او اللصقات، او الحقن، او تلك المزحلوة تحت الجلد، او الحلقات المهبلية، و للمساعدة على استعادة الدورة الشهرية ينصح بأخذ استراحة تتراوح مدتها من ثلاثة الى خمسة ايام بين مجموعات الحبوب او بين الحلقات المهبلية المستخدمة.[٢]

2 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.