يوم الإثنين 11:37 صباحًا 30 نوفمبر، 2020

سؤال عن يوم الاباضه للحمل بولد لكل ليجربو الطريقه لدخول

كل ما يخصل الحمل ، سؤال عن يوم الاباضة للحمل بولد لكل ليجربو الكيفية لدخول

 

 

معلومات لابد على كل سيدة ان تعرفها و تتعلمها جيدا و هي كل ما يدور الاباضة و الحمل و غيرها ،

 

صور photos

التبويض

التبويض او الإباضه هو تحرر البويضه من احد مبيضى المرأة؛ حيث يتم انضاج حوالى 15 الى 20 بويضه شهريا بالمبيض، و تختار البويضه الأكثر نضجا لتتحرر من المبيض عبر قناة فالوب التي بدورها تربط المبيض مع الرحم.[١]

لذيذة

تبقي البويضه على قيد الحياة مدة لا تزيد عن اربع و عشرين ساعة بعد تحريرها من المبيض، بينما ممكن للحيوانات المنويه ان تبقي على قيد الحياة مدة اسبوع داخل الجهاز التناسلي الأنثوي، مع العلم انه يتم التقاء البويضه مع الحيوان المنوى بقناة فالوب، لذا توجد فتره الخصوبه او ما يسمي بنافذه الخصوبه بالإنجليزية: Fertility Window)، و ممكن للزوجين ممارسه العلاقه الزوجية خلالها اذا ارادا الإنجاب، و تشمل هذي الفتره خمسه ايام قبل يوم الإباضه بالإضافه ليوم الإباضه نفسه، و إذا تمت اقامه العلاقه الزوجية اثناء هذي الأيام فيمكن للحيوان المنوي السليم و الحي الالتقاء مع البويضه الحيه التي تم تحريرها من المبيض بوقت قريب.[١]

 

موعد التبويض

يصبح طول الدوره الشهرية عادة 28 يوما، و لكن هناك اختلافات من انثى لأخرى، فمن الممكن ان تمتد بين 24-35 يوما.[٢] تحدث الإباضه قبل بدء الدوره الشهرية بحوالى 10 الى 16 يوما،[٣] فعلي سبيل المثال، اذا كان طول الدوره الشهرية عند المرأه هو 28 يوما ممكن ان تبدا المرأه العد من اول يوم حيض من الدوره الشهرية باعتبارة اليوم الأول، فتكون فتره الخصوبه التي ينصح بإقامه العلاقه الزوجية خلالها بين اليوم العاشر الى اليوم الخامس عشر من بدء الدوره الشهرية، و إذا كانت دوره المرأه الشهرية غير منتظمه ممكن ان تحدث الإباضه قبل او بعد اسبوع، و تختلف من شهر الى اخر، مع العلم ان هنالك علامات و أعراضا يمكنها ان تدل المرأه على موعد حدوث الإباضه الخاصة بها.[١]

 

أعراض التبويض

تختلف اعراض الإباضه من امرأة الى اخرى، حتي ان هناك نساء لا يشعرن بحدوث اعراض الإباضة، و لكن بشكل عام توجد اعراض و علامات ممكن ان تشعر فيها بعض النساء و تدل على حدوث الإباضة،[٤] و ممكن ان تخرج هذي العلامات قبل حوالى خمسه ايام من التبويض،[١] و هي كالآتي:

تغييرات بمخاط عنق الرحم: تزداد كميه افرازت عنق الرحم عند انتهاء الدوره الشهرية، و تختلف كثافه قوامها، و تحدث هذي التغيرات بسبب ارتفاع مستويات الإستروجين بالإنجليزية: Estrogen بالجسم، و يدل ذلك التغير بهذه الإفرازات على قرب موعد التبويض، و ممكن للمرأه ان تلاحظ المخاط على الملابس الداخلية الخاصة فيها او على ورق التواليت عند مسح المنطقة، و تكون المرأه اكثر خصوبة عندما تكون الإفرازات شفافة، و لزجة، و قابلة للمط؛ حيث تكون بوقت الخصوبه شبيهة بقوام بياض البيض، و وظيفه هذي الإفرازت تسريع دخول الحيوانات المنويه عبر الرحم، كما انها تحمى و تغذى الحيوانات المنويه بطريقها الى البويضه لتخصيبها بقناة فالوب.[١]
تغير بدرجه حراره الجسم القاعدية: ممكن ان تلاحظ المرأه قبل موعد حدوث التبويض انخفاضا طفيفا بدرجه حراره الجسم القاعدية، يتبعة ارتفاع حاد بدرجه حراره الجسم، و ذلك الارتفاع بدرجه الحراره القاعديه يدل على ان عملية الإباضه ربما حدثت للتو؛ حيث يمكنها تتبع درجه حراره الجسم القاعديه لعده شهور حتي تتمكن من التنبؤ بموعد حدوث الإباضة.[٤]
شعور بآلام بالبطن: ممكن لخمس النساء حول العالم ان يشعرن بوجود امر ما يحدث بمبايضهن عند اقتراب موعد التبويض، و تختلف حده و طبيعه الألم من امرأه لأخرى، حيث ان بعضهن يشعرن بألم خفيف بالبطن، و أخريات ممكن ان يشعرن بوخز بتلك المنطقة، و ممكن لبعض السيدات ان يشعرن بألم بجهه واحده من الظهر، او يشعرن بأن هذي المنطقة حساسه للألم. ربما تستمر هذي الأعراض من دقيقة قليلة الى ايام معدودة، و إذا لاحظت المرأه حدوث هذي الأعراض كل شهر ممكن ان تتأكد من افرازات عنق الرحم؛ حيث ان الام البطن الى جانب العلامات الأخري يمكنها ان تدل المرأه على موعد حدوث الإباضة.[١]
شعور المرأه انها مثاره جنسيا اكثر من المعتاد: ممكن ان تشعر المرأه انها مثاره اكثر من المعتاد، و من الممكن ان تكون اجتماعية اكثر، و ممكن للمرأه ان تلاحظ ان ذروتها الجنسية اكبر من اي وقت اخر، و أنها جذابه اكثر، كما ان رائحه المرأه تكون جيده عند اقتراب موعد التبويض، و تدل على موعد حدوث الإباضة.[١]
الشعور بأن الثديين حساسين للألم.[١]
نزول قطرات قليلة من الدم قرب موعد التبويض.[٤]
انتفاخ بالبطن.[٤]
زياده الإحساس بحاسه الشم و التذوق و الرؤية.[٤]

زياده فرص حدوث الحمل

تصل نسبة فرصه حدوث الحمل كل شهر الى 20 – 25%، و ممكن للمرأه ان تزيد من فرص حدوث الحمل عن طريق ممارسه العلاقه الزوجية كل يومين او ثلاثه ايام؛ حيث ان ممارسه العلاقه الزوجية بانتظام اثناء فتره الخصوبه يزيد من فرص حدوث الحمل، كما انه ينصح بممارسه العلاقه الزوجية عندما تكون افرازات عنق الرحم رطبة و لزجة و أكثر قابلية لالتقاط الحيوانات المنوية.[١]

تصل فرصه حدوث الحمل اثناء عام من الزواج الى حوالى 80 عند النساء اللاتى تقل اعمارهن عن الأربعين عاما، و يمارسن العلاقه الزوجية بانتظام و لا يستعملن موانع الحمل، كما ان حوالى 90 من الزوجات يحملن اثناء سنتين من الزواج.[١]

 

7 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.