يوم الخميس 1:18 صباحًا 28 يناير، 2021

ضربني ابي بالحذاء على راسي

قصة ضرب ابي لي بالحذاء ,

 


 


ضربنى ابي بالحذاء على راسي

 

ساكتب قصتى التي ترددت عديدا قبل كتابتها و   قبل ان اذكر
سبب ضرب ابي لى اريدكم ان تعرفوا نبذه عن علاقتى مع ابي
قبل هذا كنت البنت الوحيده لابي لى اخ اكبر منى و اخ اصغر
منى كنت مدلله عند امي و ابي لابعد الحدود كان ابي يتشرف
بى و يتباهي بجمالى و تفوقى فالمدرسة كان ابي عندما يرى
ممثله رائعة فالتلفزيون او مذيعه رائعة يقول يا رب اشوفك زي
فلانه نحن من مصر و عمري الان 31 سنه فما احكية بالتاكيد مر عليه
سنين كان ابي يشترى لى القصير و يشجعنى على التبرج كان ابي
يعمل فمنطقة بعيده و ياتى جميع اسبوعين لقضاء يومين معنا و عندما
يأتى يأخذنى نتمشي كخطيب مع خطيبته ذراعة بزراعى و لو قابلة واحد
صاحبه يقول له دى بنتى كان يتباهي بى لدرجه لا تتصور كان عندما يقابل
احد مدرسينى يسألة عنى و يمدحنى المدرس فيأتى ابي سعيد و يعطني
فلوس مكافأه و يوبخ اخي لانة لم يمدحة المدرسظل الحال على هذا الى ان
دخلت المرحلة الثانوية و كان التغير لقد كان فهذه المدرسة معلم فاضل
ملتزم و داعيه و كان يدرسنا ما ده الفزياء و كان معى فنفس الفصل بنتي
نصرانيتين المهم حصل موقف مره من احداهن اظهر تمسكها بدينها و عزتها
وعدم حبها للتشبة بالمسلمين و كانت هذي هي البداية بداية طريق احدث و مسلك
غير الذي تربيت عليه نعم اخواتى سخر الله لنا تلك النصرانيه لتكون سببا ليجد
مدرسنا الفاضل فرصه و يدعونا الى الله كانت كلما ت المدرس تهز كيانى اسمعه
واسمع ايات الله عن الحجاب و ادله تغطيه الوجة من القران و السنه و انا مشدودة
كلمنا مدرسنا حصه كاملة بدل ما يشرح حصه الفزياء و فذلك اليوم كانت زميلاتنا
النصاري غاءبات المهم رجعت المنزل ابكى طول الطريق و فالبيت مسكت المصحف
وبدأت اقرا و امي متعجبه ما الذي حدث قلت لها اريد ان البس النقاب قالت يبقي عايزة
تعيدى فالمستشفي كنا قبل عيد الاضحي و قصد امي ان ابي هيكسرنى حتت لبست
تايير من ملابس امي لانة طويل يجرجر على الارض و خمار كحلى و شراب غامق ثقيل كانت
امي شرياة لاخي و لم يعجبة و كنت ارفع الخمار فوق ذقنى و قليل من و جهى يخرج على
ما احاول مع ابي لعلة يوافق جاء ابي كلمتة على النقاب بثق فو جهى و قال لا تفتحي
المقال دا تانى و الا مش هيحصل لك طيب و جميع ما حاولت يضربنى يشتمنى و يشتم كل
المنقبات و الملتحيين فعزمت على ان البس النقاب بدون علمة لانة بيسافر لعملة و ياتي
الخميس العصر و يذهب السبت الفجر فلن يرانى وقت خروجى للمدرسة و اشتكيت لمدرسي
وضع ابي فاعطانى كتاب رساله الحجاب للشيخ محمد العثيمين عليه رحمه الله فذهبت
الي المنزل و قعدت اقرا لامي الادلة على و جوب تغطيه الوجة من القران و السنه و ادله العلماء
والرد على الشبهات فقالت امي تعالى نروح لعمك فلان و ممكن يقنع ابوك لبست النقاب
لاول مره فحياتي و انا راحه عند عمي مع امي المهم اول حاجة قالها عمي لى و هو يضحك
انت هتتنقبى و تجوزى واحد شيخ و يتجوز عليك زي فلان و كان فهذا الوقت احد المشايخ
متزوج على زوجتة طازه لسه و كان حديث البلد هكمل بعد شويه .

 


ضربنى ابي بالحذاء على راسي

ضربنى ابي بالحذاء على راسي

 

صورة ضربني ابي بالحذاء على راسي 2198

صور photos

لذيذة

 

صورة ضربني ابي بالحذاء على راسي 2198 1

 

صورة ضربني ابي بالحذاء على راسي 2198 2


ضربني ابي بالحذاء على راسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.