يوم الثلاثاء 2:04 صباحًا 1 ديسمبر، 2020

كوني ايجابية اول خطوة لتكوني داعية الى الله لصاحبات الهمم العالية فقط

كيف اكون داعية ، كوني ايجابيه اول خطوه لتكوني داعيه الى الله لصاحبات الهمم العاليه فقط

 

 

 

تعرفى على اهم الخطوات التي تجعلك سيدة ذات فوائد و داعية اسلامية تعرفى عليها الان و قومى فيها ،

 

صور photos

 

 

 

 

طريقة بناء شخصيه الداعيه الإسلامية

حتي يصبح الإنسان داعية دينيا ناجحا؛ فلا بد له من الانتباة الى بعض العوامل المهمه ببناء شخصيتة الدعوية، كما لا بد له من الحرص على بعض المعينات بسبيل ذلك، و فيما يأتى بيان جانب مما يحتاج الإنسان ان يلتفت الية اذا اراد ان يصبح داعية دينيا:[٤][٥]

لذيذة

البدء اولا بإصلاح النفس و تربيتها ايمانيا، و حثها على تقوي الله تعالى؛ لأن الداعيه عرضة لعديد من الآفات، فإذا لم يكن متسلحا بسلاح تقوي الله فلن يتمكن من القيام بواجبة الدعوى على الوجة الكامل المطلوب.

الاجتهاد بتخليص النفس من الصفات المذمومة؛ كالعجله و السفه و الطيش و الكسل و البخل و نحوها من الصفات.

الحرص على تحصيل العلم الشرعي، خصوصا ما يحتاجة بدعوتة منه، فالعلم الشرعى درجات عديدة و متفاوتة، فالإنسان يأخذ منه بقدر ما يحتاجة و يقدر عليه، و من يرد الله فيه خيرا يفقهة بالدين.

تعلم المهارات الاجتماعيه بالتعامل مع الناس، فهذا يجعل منه شخصية محبوبة، و يعينة على بناء علاقات متينة قوية رائعة مع الآخرين.

تعلم المهارات الدعويه التي يحتاجها بدعوتة للناس، كمهاره النقاش و الإقناع، و مهاره التأثير بالآخرين، و مهاره التواصل الفعال معهم و غيرها من المهارات الدعوية.

العمل على اتقان التعامل مع الوسائل الدعويه التي ممكن استخدامها بدعوه الناس الى الله عز و جل.

تعلم المهارات الشخصيه التي تعين الإنسان بطريق دعوته، كمهاره تنظيم الوقى التي تساعد بترتيب يوم الإنسان، و تنظيم حياتة بما يخدم دعوته، و ايضا مهاره ادارة الاجتماعات، و غيرها من المهارات.

العمل على اخلاص النيه لله تعالى، و احتساب الأجر عنده، فذلك يعين بالصبر على ما ربما يتعرض له الداعيه من اذى.

تمثل الإنسان بما يدعو الناس اليه، و هذا حتي يصبح قدوة حسنة لهم، فيبادر هو بالعفو عمن يسيء اليه، و يحسن الى من حوله، و يخرج الرأفه و الشفقه عليهم.

الاستفاده من الحوادث المؤثره التي تحصل بالعالم؛ كحوادث الانتحار و غيرها، فهي ادعي للتأثير بدعوه الناس.

الإصرار و عدم اليأس، و التمسك بأمل ان يهدى الله الناس على يدى الداعية.

الإكثار من الدعاء للناس بالهدايه و الصلاح.

خصائص الدعوه الإسلامية

تمتاز الدعوه الإسلاميه بخصائص خاصة بها، و فيما يأتى بيان بعض منها:[٦]

ارتباطها بدعوات الأنبياء السابقين، و وحده العقيده التي جائت فيها مع عقائدهم، فقد جاء الأنبياء جميعا بعقيده التوحيد لله تعالى.

تأكيدها على مبدا المساواه بين الناس، و حرصها على تحقيق كرامه المؤمن، فقد جاء الإسلام ليقرر مبدا العدل و المساواه بعد ان افقتدتهما الإنسانيه زمنا طويلا، فكان بذلك دينا عالميا انسانيا.

تقوم على مبدا الإقناع بانتشارها و ليس على مبدا الإكراة و الإجبار، و من هذا ان الرسول صلى الله عليه و سلم اعطي الأمان لأهل مكه حين جاءها فاتحا، شريطه الا يتعرضوا لجيش المسلمين، و ألا يبقوا بساحه المعركة، بل يلتجؤوا الى بيوتهم، مع انه كان قادرا على تعذيبهم و التنكيل بهم، الا انه اثر العفو عنهم، و لم يشترط عليهم الدخول بالإسلام، فكان لعفوة تأثير بليغ بنفوسهم مما دفعهم الى اعتناق الإسلام.

دعوة مستمرة الى يوم القيامة، فلا تنقطع و لا تتوقف، و هذا لأن هدفها و مقصودها اخراج الناس من الظلمات الى النور، و إرشادهم الى طريق الحق حتي ينجو من عذاب النار.

4 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.