يوم السبت 8:15 مساءً 5 ديسمبر، 2020

محشي خضار لا يقاوم امم

اروع محشى متميز و صحي ،

 


 


محشى خضار لا يقاوم امم

 

تعرفى معنا اليوم على اهم و اروع محشى متميز و رائع لاقوى صغير و كبير تعرفى عليه الان ،

 

لذيذة

صور photos

هر الرجل الشرقى بحبة للأطعمه المختلفة،

 


ولعل السبيل لذا كانت بقدره المرأه العربية على مجاراه الموضه فمجال تحضير الطعام،

 


فحتي فتحضير الوجبات المختلفة هنالك بعض المشاعر و الأحاسيس التي تضفى على الاكل صفه معينة،

 


وعلي نوعيه الاكل طعم متميز،

 


يجعلك تشعر فبداية الأمر و نهايتة ان الاكل هو السمه الأكثر شعبية التي يتعلق فيها افراد المجتمعات الشرقيه دون غيرهم،

 


ولعل المجتمعات الأوروبيه لقيت حظها من الطعام،

 


فتجد ان السمنه و زياده الوزن لم يتسم فيها العربي فحسب،

 


بل ان نسبتها زادت فالعالم ككل،

 


ويرجع الاسباب =فذلك الى الاهتمام الكبير بالاكل دون غيرة من الأمور التي ربما تشغل البال سواء فالحداثه او القدم،

 


وحديثنا اليوم سيدور عن احد ابرز الأطعمه الشعبية و أهمها من ناحيه الجوده و الطعم،

 


وأيضا يفضلها الصغير قبل الكبير فالعائلة التي تجتمع على و جبات الاكل بشكل يومي،

 


وهي المحشى بكافه الأنواع و الأشكال،

 


ومن اهم الأنواع التي سنتحدث عنها اليوم ما يلي:

 

محشى الخضار

موضوعنا سيدور عن محشى الخضار دون غيرة من المحاشي،

 


لأن المحشى متفرع عديدا،

 


ونادرا ما تصل الى المطلوب منه بشكل او بآخر،

 


وإذا ما اوضحنا نوعيه الخضار التي من الممكن ان نستغلها فالحشي،

 


فلا بد ان نذكر الكثير من الأشكال و الأنواع،

 


فهنالك بعض النساء اللواتى قمن باستغلال جميع نوعيات الخضار التي من الممكن ان تحفرها،

 


وتقوم بحشوها بأى شيء يخطر فبالها،

 


فى حين ان هنالك نساء ربما تقيدن بنوعيه معروفة من المحاشى و التي عرفت منذ القدم بأنها ابرز نوعيات الخضار المستغله فمجال الحشي.

 

أنواع محشى الخضار

وبالحديث عن انوا على محشى الخضار،

 


لا بد لنا ان نتطرق الى الأنواع الأكثر شهرة،

 


والمعروفة لدينا باسم و جبه المحاشي،

 


و من منا لا يفضل هذي الوجبة،

 


خاصة مع الليمون و البقدونس المقطع فوقها،

 


مع القليل من المخللات،

 


التى تضفى على الاكل نكهه متميزة،

 


كما ان المحشى معروف حتي فالأوساط الغربيه و بين الشباب المغتربين،

 


فمنهم من يأتى على بالة ان يتناول المحشي،

 


ولكنة غير متوفر،

 


فيلجا الى السوبر ما ركت العملاق الموجود فالحي على سبيل المثال ليجد ان هنالك بعض نوعيات المحشى المثلجه الجاهزة،

 


فقط عليك ان تسخنها قليلا،

 


وأن تضفى عليها لمسات الأم التي تجعل مذاقها غايه فالروعة،

 


وهذا هو فن الطبخ،

 


وهي تلك اللمسات الأخيره التي لا تتقنها الا الأم الحبيبه التي تعتنى بأفراد اسرتها و تعمل على ايجاد الفرصه الحقيقيه من اجل الوصول بهم الى مرحلة الشبع براحه و سعادة.

 

محشى الباذنجان

هو من اقدم نوعيات المحشى التي استعملت فالعصر القديم،

 


فقد عملت الأم على تجريب الباذنجان فالمحشى لينتج عنه مذاق غايه فالروعة،

 


ولم يكن من السهل القيام بهذا الأمر نظرا لأنها تعمل على فحرة من الداخل قبل ان تتم عملية حشوة بالكيفية المعهودة،

 


والباذنجان من الأطعمه الغنيه بالفيتامينات و المفيدة جدا جدا لكافه افراد البيت،

 


فهي تساعدك فالحصول على جسم خال من الأمراض،

 


كما و تهيء الجسم للامتناع عن استقبال اي نوع من نوعيات الميكروبات.

 

محشى الكوسا

تعتبر الكوسا من نوعيه الخضروات المشهوره جدا،

 


والتى ربما تستعمل فالكثير من الوجبات،

 


كما و ممكن استغلالها فتحضير الشوربة،

 


وهي بذلك تعتبر من الذ الأطعمه و أكثرها غناء بالمواد الغذائية المشبعة،

 


ومن الممكن ان تقوم بسلق الكوسا و هرسها و تقديمها للأطفال على هيئه هريس،

 


وتعطى الطفل الشعور بالشبع،

 


وتساعد فتقدم نموه،

 


وراحه لجسمه،

 


كما ان الباذنجان من الممكن ان يستغل فالقلي،

 


فبعض النساء تفضل ان تقلى الكوسا كما تقلى البطاطس،

 


وتعمل على تقديمها على و جبات الإفطار او العشاء،

 


وهي صحية جدا جدا فالشوربه اكثر من القلى ان اردت النصيحة.

 

محشى الفلفل الرومي

هى كيفية جديدة متبعه فتحضير المحاشي،

 


حيث قامت بعض الأمهات بتجريب الفلفل الرومى ذو الحبه الكبيرة،

 


وقامت بحفره،

 


واستغلال قلبة فحشو الأرز،

 


ولم يكن من الممكن ان يصبح الطعم الذ من ذلك،

 


لأن الفلفل الرومى لذيذ جدا جدا فالأطباق المتعددة،

 


كما انه يساعد فنمو الجسم،

 


وتخليصة من الام و أوجاع البطن المستمرة،

 


لأنة يعمل على تنظيف المعدة،

 


ويخلصها من الفضلات المتراكمه ان صح التعبير.

 

كيفية محشى الخضار

قالوا قديما ان المرأه التي تتقن عمل المحشى هي ست بيت =تستحق اهتمام زوجها و احترام ابنائها،

 


ولعل الاسباب =فذلك لا يرجع الى صعوبه تحضير الوجبة،

 


لأنها فالغالب و جبه سهلة التحضير اذا ما قورنت بغيرها من الأطعمة،

 


ولكنها و جبه لذيذة،

 


وتختلف فمعطياتها من شخص لأخر،

 


فهنالك الكثير من الأنواع التي تندرج تحت مسمي المحشي،

 


ولا يمكننا ان ننكر طعم و خفه جميع منها،

 


خاصة انها تعبر بكل جديه عن الاكل الشرقى و مدي خفه طعمة مقارنة بالأطعمه الجاهزة التي تحمل العديد من الزيوت المهدرجه التي تؤذى الجسم بشكل لا يصدق.

 

المكونات

لتحضير مقادير محشى الخضار،

 


عليك ان تعرفى عزيزتى المرأه ان جميع الخضار التي تستعمل فالمحشى تعتبر مقاديرها واحدة،

 


وتتلخص فالتالي:

نصف كيلو ارز حبه قصيرة،

 


او حسب كميه الخضار الموجوده لديك.

كأس صغير من زيت القلى او زيت الصويا حسب الرغبة.

حبات صغار من البصل.

حزمه كاملة من البقدونس.

عده و رقات من النعنع،

 


ويفضل النعناع الجاف.

كزبره حسب الرغبة.

ثلاث حبات بندوره صغار الحجم.

رشه ملح ،

 


 


ورشه فلفل اسود.

كمون او بهارات الطهي.

كيفية التحضير

حضرى المكونات،

 


واغسلى الخضار الموجود لديك جيدا،

 


وقطعى جميع من البصل و الشبت و البقدونس و الطماطم الى قطع صغار جدا،

 


وضعيها جانبا بعد ان ترشى عليها الملح و الفلفل و البهار.

انقعى الأرز مدة نص ساعة قبل ان تقومى بتصفيته،

 


وأضيفى الخضار الى الأرز،

 


واعملى على تحريكها بشكل جيد،

 


حتي تتجانس فيما بينها،

 


*حضرى الخضار المعده لديك للحشو،

 


واغسليها من الداخل و الخارج قبل البدء بعملية الحشو،

 


وبعد ان تصبح الخضار جاهزة امامك،

 


اعملى على حشو حبات الخضار بالأرز الموجود لديك،

 


وقومى برصها فحله الطبخ،

 


واتركيها على نار هادئه مدة لا تقل عن نص ساعة،

 


وبعدين قومى بتقديمها للعائلة و بالهناء و الشفاء.

نميل كمجتمع شرقى فتعاملاتنا مع الاكل حسب النوعيه التي تقدم لنا،

 


وإن كان اغلب الرجال دون غيرهم يفضلون و جبات الاكل الدسمه التي تحتوى على اللحوم او الطواجن او الأسماك،

 


اما فئه الشباب فتفضل الاكل الحديث،

 


وهي المشويات و البطاطس المقليه بالإضافه الى صيحه السندويشات التي انتشرت مؤخرا دون ايجاد التفسير المبرر لها،

 


ورغم ذلك و ذاك الا انه ما زال فتاريخنا العربي بعض الوجبات التي لا ممكن ان تنسي او ان تندثر باختلاف الفصول و الأيام،

 


ومن بينها المحشي،

 


او محشى الخضار كما يسمي فو قتنا الحالي.

وختاما فإن التنوع فتناول الاكل مفيد جدا جدا خاصة للفئه التي ما زالت تبنى اجسامها كفئه الأطفال.

 

 

4 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.