يوم السبت 4:04 مساءً 5 ديسمبر، 2020

مهم فوائد الحلبه السحريه للمهبل وغيره

ما هي الفائدة الصحية لها ،

 


 


مهم فائدة الحلبة السحرية للمهبل و غيره

 

كل ما يخص الحلبة و كيف ممكن الاستفادة منها للجسم و البشرة و كيف ممكن ان تعرفها فالبيت ،

 

لذيذة

 

صور photos

تعد الحلبه الاسم العلمي: Trigonella foenum-graecum من الأعشاب المشهوره فالهند و المناطق العربية،

 


وقد استعملت لأول مرة فمصر عام 1500 قبل الميلاد،

 


وتم استخدام بذور الحلبه البنيه الصغيرة كنوع من التوابل فمناطق الشرق الأوسط،

 


وجنوب اسيا،

 


كما تعد اوراق الحلبه قابلة للأكل ايضا.[١][٢]

وتتوفر الحلبه على شكل شاي،

 


او مكملات غذائية،

 


وعلي شكل توابل؛

 


سواء كانت كاملة او مطحونة،

 


كما تمتلك الحلبه نكهه قويه مشابهه للقيقب بالإنجليزية: Maple)،

 


وتمتاز الحلبه النيئه بمذاق مر،

 


بينما يساهم تسخينها او تحميص بذورها فتخفيف مرارتها،

 


وإطلاق النكهه الروعه منها.[٢][٣]

 

فائدة مغلى الحلبة

محتواة من العناصر الغذائية

تحتوى الحلبه على الكثير من العناصر الغذائية المفيدة كالفيتامينات و المعادن الضرورية للجسم،

 


والتى نذكر منها ما يأتي:[٤]

الفيتامينات: و منها ما يأتي:

فيتامين ب1: او ما يسمي بالثيامين بالإنجليزية: Thiamin)؛

 


الذى يساعد خلايا الجسم على تحليل الكربوهيدرات لإنتاج الطاقة الضرورية للجسم و تحديدا للدماغ و الجهاز العصبي،

 


كما يلعب فيتامين ب1 دورا فنقل الإشارات العصبية،

 


وانقباض العضلات،

 


اضافة الى دورة الأساسى فعملية ايض مركب البيروفات بالإنجليزية: Pyruvate).[٥][٤]
فيتامين ب2: او ما يسمي بالرايبوفلافين بالإنجليزية: Riboflavin)،

 


الذى يساعد الجسم كذلك على تحليل الكربوهيدرات و البروتينات،

 


والدهون،

 


ويساهم فتعزيز صحة العين،

 


والتقليل من خطر تطور الماء الأبيض بها بالإنجليزية: Cataracts)،

 


اضافه الى المحافظة على صحة القلب،

 


والعضلات،

 


والأعصاب،

 


والجلد،

 


والمساهمه فانتاج خلايا الدم الحمراء،

 


والهرمونات من الغده الكظريه او الغده فوق الكلويه بالإنجليزية: Adrenal gland)،

 


والأجسام المضاده بالإنجليزية: Antibodies)،

 


كما يساعد على امتصاص او تنشيط الحديد،

 


وحمض الفوليك،

 


ومجموعة فيتامين ب بالإنجليزية: B vitamins)،

 


اضافة الى المساهمه فتطور الجنين بشكل سليم،

 


ويحافظ على الأغشيه المخاطيه الموجوده فالجهاز الهضمى بمساعدة فيتامين ا.[٦][٤]
فيتامين ب3: و يعرف كذلك بالنياسين بالإنجليزية: Nicain)،

 


الذى يساهم فتحويل الاكل الى طاقة،

 


ويساعد الجسم على استعمال البروتينات و الدهون،

 


وإبقاء الجلد،

 


والشعر،

 


والجهاز العصبى بصحة جيدة،

 


كما ان له خصائص مضاده للأكسدة،

 


ومضاده للالتهابات،

 


ويساعد على خفض مستويات الكوليسترول.[٧][٤]
فيتامين ب6: الذي يعرف بالبيريدوكسين بالإنجليزية: Pyridoxine)،

 


حيث يعزز ذلك الفيتامين من و ظائف الدماغ و الجهاز العصبي،

 


ويساعد على انتاج الهيموغلوبين بالإنجليزية: Hemoglobin)؛

 


وهو بروتين يوجد فالدم و يساهم فنقل الأكسجين الى مختلف انحاء الجسم،

 


كما يساعد فيتامين ب6 على صنع بعض الهرمونات،

 


مثل: السيروتونين بالإنجليزية: Serotonin)؛

 


الذى ينظيم المزاج،

 


والنورإبينفرين بالإنجليزية: Norepinephrine)؛

 


الذى يساهم فالتغلب على الإجهاد او التوتر،

 


اضافة الى الميلاتونين بالإنجليزية: Melatonin)؛

 


الضروري لتنظيم النوم و تنظيم الساعة البيولوجيه للجسم.[٨][٤]
فيتامين ب9: او المعروف بالفولات بالإنجليزية: Folate)؛

 


الذى يساعد الجسم على تصنيع الحمض النووى الريبوزى منقوص الأكسجين،

 


او ما يعرف بال DNA،

 


والحمض النووى الريبوزى المعروف بال RNA،

 


ويدخل فعملية ايض البروتينات،

 


كما انه يلعب دورا مهما فتحليل مركب الهوموسيستين بالإنجليزية: Homocysteine)؛

 


وهو الحمض الأميني الذي يمتلك تأثيرا ضارا عند ارتفاع مستوياتة فالجسم،

 


ويعد الفولات ضروريا لإنتاج خلايا الدم الحمراء السليمة،

 


وهو مهم كذلك فمراحل النمو السريعة؛

 


كنمو الجنين اثناء فتره الحمل.[٩][٤]
فيتامين ا: هو مجموعة من المركبات المضاده للأكسدة،

 


التى لها دور مهم لصحة البصر،

 


والجهاز المناعي،

 


ونمو العظام،

 


ويساعد فيتامين ا على جعل سطح العين،

 


والجلد،

 


والأغشيه المخاطيه اكثر قدره على مقاومه البكتيريا و الفيروسات،

 


كما يساهم فيتامين ا فالتقليل من خطر الإصابه بعدوي العين و مشاكل الجهاز التنفسي.[١٠][٤]
فيتامين ج: او ما يسمي بحمض الأسكوربيك بالإنجليزية: Ascorbic acid)؛

 


الذى يحتاجة الجسم لتكوين العضلات،

 


والأوعيه الدموية،

 


والغضاريف،

 


والكولاجين بالإنجليزية: Collagen فالعظام،

 


كما انه ضروري لالتئام الجروح،

 


وامتصاص الحديد و تخزينه،

 


وهو من مضادات الأكسده التي تساهم فالتقليل من التأثير الضار للجذور الحرة؛

 


وهي عبارة عن جزيئات ينتجها الجسم عند تحليل بعض نوعيات الأغذية،

 


او التدخين،

 


او التعرض للإشعاع،

 


وقد تؤدى الى زياده خطر الإصابه بأمراض القلب،

 


وبعض نوعيات السرطان،

 


وغيرها من الأمراض.[١١][٤]

 

8 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.