يوم الخميس 7:14 صباحًا 28 يناير، 2021

هذا السر الاكبر في شفائي من مرضي الروحي

هذا السر الاكبر فشفائى من مرضى الروحي,

 


النجاه من المرض الروحي

 

اذا ارتم ان تبعدوا الحسد من على انفسكم فعليكم بقراءه القران الكريم و كذلك اذكار الصباح و المساء

 

علاج و برنامج ناجح 100 للسحر و الحسد و المس

ملاحظة قبل القراءه احضر و رقة و قلم و اكتب ملخص او نقاط المهمة و ابدا و توكل على الحى القيوم

لذيذة

أحبتى فالله يجب على المريض بالأمراض الروحيه تعلم المسائل الاتيه و التفقة بها و دراستها بعنايه و جعلها فذهنة باستمرار و مراجعتها فكل حين  لأنها النجاه له و المعين بإذن الله تعالى .

 


 

أهم مسأله ينبغى للمصاب بمرض روحى حسد او مس او سحر تعلمها و فهمها و جعلها عقيده له هي

 

المسأله الأولي نسبة الشفاء لأى مريض روحى هو مضمون 100 -

 

أى مرض يصيب المسلم فهو ينقسم لقسمين ا المرض العضوى و النفسي غير الروحى و الذي يصيب الإنسان هو تحت مشيئه الله تعالى ان يشفية او يتركة فتره لتكفير ذنوبة بعدها شفاءة او حتي لا يكتب له الشفاء ؛

 


 


بأقدار و حكمه لا نعلمها .

 


.

 


فكم من مريض بصداع لا يجد له علاج حتي يموت .

 


.

 


وفى المقابل يجد شخص احدث الم برأسة و يأخذ حبه اسبرين او بنادول فيشفي مباشره .

 


.

 


فالصداع هنا اما يصبح مرض بحد ذاتة و علاجة مسكن و ربما يصبح عرض لمرض يخفي عليك و على الطبيب فلا يكتشف .

 


.

 


فيبقي الصداع يلازمك حتي تعرف الخلل الذي اسباب الصداع .

 


.

 


فيصبح علاج العضو المريض فداخلك هو علاجك الوحيد للصداع .

 


.

 


فربما لا تعرف طيله حياتك المسبب للصداع و يخفى الله تعالى على الأطباء معرفه العضو الذي اسباب لك الصداع .

 


.

 


فمهما صغر او كبر المرض غير الروحى ؛

 


 


فأنت تحت مشيئه الله تعالى بشفاءك او من عدمة .

 


.

 


هذه سنه الله ليس لها تبديل .

 


.

 


فإذا اتتك ” حمي ” فلا تقل سأخذ مخفض حراره لتذهبها

 


 


فلربما تكون هذي المره قاتلتك

 


 

 

 

هذا السر الاكبر فشفائى من مرضى الروحي

النجاه من المرض الروحي

 

 

هؤلاء الاسرار الاكبر شفائى من مرضى الارواح

 

 

صورة هذا السر الاكبر في شفائي من مرضي الروحي 1441

صور photos
 


https://lazezh.cc/wp-content/uploads/2020/09/1441-300x193.jpg 300w" sizes="(max-width: 700px 100vw,

 


700px" />


هذا السر الاكبر في شفائي من مرضي الروحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.