يوم الثلاثاء 9:06 صباحًا 20 أكتوبر، 2020

هل تريدي ان تعرفي هل انتي سعيدة ام لا تعالي اختبري سعادتك بالارقام

كيفل اعرف انني سعيدة ، هل تريدي ان تعرفي هل انتي سعيدة ام لا تعالى اختبري سعادتك بالارقام

 

تعرفي على مدي السعادة بحياتك و كيف تقيسي السعادة التي بحياتك ،

صور photos

إن الحصول على حياة زوجية سعيدة ليس امرا صعبا، حيث ممكن الحصول عليها من اثناء تبادل مشاعر الحب و الألفة بين الزوجين، و التعامل مع المواقف التي تواجههما بإيجابية، و تقدير كل منهما للأمور التي يقوم فيها الطرف الآخر، و إظهار مشاعر الامتنان، و الوقوف الى جانب بعضهما بالأوقات الصعبة و الأوقات السعيدة، و يعتبر الاهتمام بين الزوجين سر العلاقة الزوجية السعيدة، حيث ان العلاقات الزوجية السعيدة لا تحتاج الى بذل العديد من الجهد، بل تحتاج الى صدق النية و الحب المتبادل.[١]

لذيذة

 

كيف تكون الزوجة سعيدة

هنالك بعض الأمور التي يجب ان تنتبه اليها الزوجة بحياتها الزوجية، و تقوم بفعلها حتى تحصل على حياة زوجية سعيدة تسودها المحبة و الطمأنينة و الألفة، و من هذي الأمور ما يأتي:[٢]

حب النفس: حتى تكون الزوجة سعيدة يجب عليها ان تتعلم كيف تحب نفسها قبل حب زوجها، حيث ان الحب يبدا من الذات اولا، و عندما تحب الزوجة نفسها و تقدرها فإن ذلك الحب سينتقل الى زوجها.

التعبير عن المشاعر: ان من الضروري جدا جدا ان تعبر الزوجة لزوجها عن مشاعر الحب و الامتنان الذي تكنه له بين الحين و الآخر، و يجب عليها اتباع اساليب مختلفة للتعبير عن مشاعرها، حيث ممكن ان يعزز هذا من مشاعر الألفة و المحبة بينهما، و يساعدهما بالحصول على علاقة زوجية سعيدة.

تبادل الاحترام: ان من الأمور التي ربما تعكر جو الحياة الأسرية هو غياب الاحترام بين الزوجين، لذلك يجب على الزوجين تبادل الاحترام بينهما، و إظهار التقدير لما يقومان به، و تقديم الدعم و المساعدة لبعضهما البعض، لما لذا من دور كبير ببناء علاقة زوجية سعيدة و ناجحة.

بناء علاقات مع اصدقاء سعداء: ان للأصدقاء دور كبير بالتأثير على مزاج الشخص، لذلك من الضروري ان تختار الزوجة صديقات سعيدات بزواجهن، حيث ان هذا سيجعل الزوجة تبحث عن السعادة بحياتها الزوجية، كما يجب المحاولة قدر الإمكان الابتعاد عن النساء المتذمرات.

الاعتراف بالخطأ: الزوجة السعيدة هي التي لا تتردد باعترافها بالخطا اذا قامت به، حيث ان هذا يعطي انطباعا بأنها متواضعة، و يشعر الزوج بأنه يمتلك زوجة متصالحة مع نفسها، و صادقة.

التركيز على اسعاد الزوج: ان سعادة الزوج من سعادة الزوجة، فيجب على الزوجة تلبية اشياء الزوج، من تجهيز الطعام، و المحافظة على نظافة البيت، و إضفاء الأجواء الرومانسية، مما يجعل الزوج يبادلها الاهتمام، و بالتالي سيدخل السرور و السعادة الى قلبها، حيث تفرح الزوجات عديدا بالاهتمام.

الابتعاد عن المقارنة: اذا ارادت الزوجة ان تعيش مع زوجها بسعادة يجب عليها ان تتوقف عن مقارنة نفسها مع الأزواج الآخرين، حيث لا يعني الزواج المثالي ان يمتلك الشخص زوج او زوجة مثالية، بل يعني امتلاك التفاهم و الرضا.

إدخال عنصر المفاجأة: يجب ان تقوم الزوجة بين فترة و أخرى بعمل امور غير متوقعة، و إدخال عنصر المفاجأة على حياتها الزوجية، لتجنب الملل و الروتين بالعلاقة، و تجديد الحياة الزوجية.[٣]
التغاضي عن المشاكل البسيطة: ان من الطبيعي ان يصبح هنالك بعض الأمور التي ربما تضفي جو من التوتر على الحياة الزوجية، فاتخاذ كيفية التغاضي عن المشاكل البسيطة كيفية جيدة بالحفاظ على جو الألفة و المحبة، و عدم تضخيم المشاكل التي ليس لها قيمة.[٣]

نصائح لحياة زوجية سعيدة

يظن البعض ان السعادة الزوجية تنتهي مع انتهاء شهر العسل، و ذلك امر غير صحيح حيث ممكن ان تستمر السعادة الزوجية بعد هذا من اثناء اتباع عدة نصائح، و منها ما يأتي:[٤]

الحفاظ على التقدير بين الزوجين: ان من الأسباب التي ربما تجعل الحياة الزوجية غير سعيدة غياب التقدير بين الزوجين، و عدم الرضا العاطفي عن المشاعر المتبادلة بينهما، و عدم التعبير عن الشكر و الامتنان للطرف الآخر، لذلك يجب التركيز على تبادل التقدير بين الزوجين بشكل مستمر.

العناية بالمظهر: ان مسؤوليات الحياة العديدة ربما تجعل الزوجين يهملان مظهرهما الخارجي لعدم توفر وقت لديهما و ربما يؤثر هذا على العلاقة الزوجية، لذلك يجب على الزوجين تخصيص وقت للعناية بمظهرهما، و تغزل كل منهما بالآخر و التعبير عن الإعجاب.

اختيار الكلام بدقة: يجب ان يجنب كلا الزوجين بعض الكلام الذي يؤثر على طبيعة العلاقة الزوجية، مثلا كانتقاد الزوج لشكل زوجته بعد الإنجاب، او تغزل الزوج بأي بنت امام زوجته، فهذه السلوكيات تقلل من مشاعر المحبة، و تسبب التوتر بالعلاقة.

تعزيز الجوانب الإيجابية: يجب على كلا الزوجين تعزيز الجوانب الإيجابية و عدم تسليط الضوء على الجوانب السلبية، و هذا من اثناء اجتناب التعلق بالماضي، و اجتناب الاستمرار بتذكير الطرف الآخر بالفشل، و التفكير بالأمور الإيجابية و رفع سلم التوقعات.[٥]
الإصغاء الجيد: ان من الأمور الواجب الانتباه اليها بشدة تقدير الوقت الذي يشاركه الطرف الآخر بالحديث عن نشاطات يومه، و إنجازاته، و همومه، من اثناء الإصغاء الجيد له.[٥]
المحافظة على الثقة المتبادلة: تعتبر الثقة اساس استمرار العلاقة الزوجية، و إضفاء السعادة اليها، حيث يجب ان يثق الأزواج ببعضهما اكثر من اي شخص احدث بهذا العالم.[٥]
الحفاظ على الاستقلالية: يبنى الزواج على التشارك و لكن ذلك لا يعني ان لا يصبح هنالك استقلالية لكلا الزوجين، حيث يحب كل من الزوجين ان يمتلك و قتا لنفسه يمارس به هواياته التي يحبها.[٥]
تقديم التنازلات: تمر الحياة الزوجية بالكثير من التحديات و على الزوجين مواجهة هذي التحديات، و ربما يتطلب الأمر احيانا القيام بتقديم بعض التنازلات لإدامة العلاقة و يجب على الزوجين عدم التردد بتقديم التنازلات.[٥]
الاحتفال معا: ان مشاركة الزوجين بعضهما الاحتفال بالمناسبات من الطرق التي تضفي السعادة على الحياة الزوجية، كما يجب ان يحتفل الزوجان بالإنجازات التي يحققانها و أن يدعما بعضهما البعض.[٦]
الحفاظ على العلاقات الاجتماعية: يجب على الزوجين المحافظة على علاقاتهما الاجتماعية، حيث لا يستطيع الزوجان ان يعيشا و حدهما، فالعلاقات الاجتماعية مع الأصدقاء و الأقارب تساعد على تغيير روتين الحياة الزوجية.[٦]

 

 

3 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.