يوم الجمعة 3:40 مساءً 30 أكتوبر، 2020

الشهر الثامن والطلق

معلومات مهمه جدا جدا ، الشهر الثامن و الطلق

 

اروع و اقوى المعلومات الطبيه التي تخص السيده الحامل و الطلق بالشهور الاخيرة ،

صور photos

 

 

الولادة بالشهر الثامن

يستمر الحمل الطبيعي بالعادة مدة 40 اسبوعا قبل الولادة، و لكن ببعض الحالات ربما تحدث الولادة بوقت مبكر بالإنجليزية: Preterm Labor كأن تحدث بالشهر الثامن من الحمل مثلا؛ و بحيث تبدا اعراض المخاض و يتوسع عنق الرحم بالإنجليزية: Cervix قبل الدخول بالأسبوع ال37 من الحمل نتيجة تقلصات و انقباضات الرحم. و على الرغم من امكانية و لادة الطفل بعد الوصول الى الأسبوع ال24 من عمر الحمل و بقائه على قيد الحياة، الا ان الولادة المبكرة غالبا ما تحمل بعض المخاطر المتعلقة بنمو الطفل و صحته مما يستدعي ادخال الطفل الى و حدة رعاية طبية متخصصة بحديثي الولادة و الخدج بالإنجليزية: Neonatal Care)، و تجدر الإشارة الى ان ثمانية من بين كل مئة مولود حديث يولدون قبل الدخول بالأسبوع ال37 من الحمل، و عادة ما يتمكن الأطباء من تأخير الولادة و تقديم بعض العلاجات للأم، مثل؛ السوائل، و العلاجات الدوائية المرخية للرحم، و الأدوية المساعدة على اتمام تكون رئتي الجنين، بالإضافة للمضادات الحيوية بحال الحاجة لها، و بحال استمرار المخاض و عدم نجاح العلاج بتأخيره، يتم التجهيز لعملية الولادة.[١][٢][٣]

لذيذة

 

أعراض الولادة بالشهر الثامن

تكون اعراض الولادة المبكرة بالشهر الثامن من المل خفيفة و متطورة بشكل تدريجي بالبداية، كما و من الممكن ان تكون مشابهة لأعراض الدورة الشهرية و الحمل؛ مما ربما يجعل تمييزها صعبا، و يجدر على الحامل بهذه الحالة الانتباه الى اي تغير بالأعراض و العلامات او شدتها؛ حيث انها عادة ما تختلف بين كل حمل و آخر، و فيما يلي بيان لأبرز الأعراض و العلامات التي ربما تسبق الولادة المبكرة:[٤][٥]

التشنجات: ربما تشعر الحامل بتشنجات مستمرة او متقطعة بمنطقة اسفل البطن مشابهة لتلك المصاحبة للدورة الشهرية.

ألم اسفل الظهر: بالرغم من ان الم الظهر عادة ما يصبح من اعراض الحمل بشكل عام، الا ان الألم السابق للمخاض المبكر عادة ما يبدا بأسفل الظهر، و من بعدها ربما ينتشر الى منطقة البطن، كما ان ذلك الألم يبقى موجودا حتى عند محاولة المصابة تغيير و ضعيتها.

تشنجات البطن: بالإنجليزية: Abdominal Cramps و يقصد فيها التشنجات و التقلصات بمنطقة البطن و التي ربما يصاحبها الإسهال بالإنجليزية: Diarrhea ببعض الأحيان، و تجدر الإشارة الى ان الإسهال من الممكن ان يؤدي الى تفاقم تقلصات الرحم بحال استمراره.

الضغط على الحوض: حيث تشعر الحامل بزيادة الضغط بمنطقة الحوض؛ و ربما يوصف ذلك العرض بالشعور بإمكانية سقوط الجنين، او بزيادة الشعور بالحاجة الى التبرز دون وجود اي حركة معوية، كما و ربما يرافقه زيادة الشعور بالحاجة الى التبول.

الإفرازات المهبلية: بالإنجليزية: Vaginal Discharge ربما يسبق الولادة المبكرة تغيرات بطبيعة الإفرازات المهبلية، او تغير بلونها الى اللون البني او الوردي، بالإضافة الى زيادة بافرازها.

تقلصات الرحم: بالإنجليزية: Uterine Contractions من الممكن ان تكون التقلصات بعضلات الرحم طبيعية اثناء الحمل، الا ان التغير بطبيعتها ربما يصبح علامة على الولادة المبكرة؛ كأن تشعر الحامل بأكثر من خمسة تقلصات اثناء ساعة، او بأن يفصل بين الشعور بالتقلصات فترة تقل عن 15 دقيقة.

أسباب الولادة بالشهر الثامن

تختلف سبب الولادة بالشهر الثامن او الولادة المبكرة بشكل عام بين كل حالة و أخرى؛ فقد تؤدي بعض المشاكل الطبية الى الولادة المبكرة، كما و ربما يصبح الاسباب =غير معروف بالكثير من الحالات، و من اكثر الحالات المؤدية للولادة المبكرة: التمزق المبكر للأغشية بالإنجليزية: Premature Membrane Rupture)، و نزيف ما قبل الولادة بالإنجليزية: Antepartum Hemorrhage)، بالإضافة لاضطرابات ضغط الدم المصاحبة للحمل، و تجدر الإشارة الى ان 25 من حالات الولادة المبكرة لا يتم تحديد سببها، و فيما يلي بيان لبعض من اهم عوامل الخطورة التي ربما تؤدي الى الولادة المبكرة:[٢][٦]

الحمل المتعدد او الحمل بتوائم.

وجود اضطرابات بالرحم او عنق الرحم.

ولادة مبكرة سابقة.

العدوى المتكررة بالجهاز البولي.

النزيف المهبلي غير المبرر بعد الأسبوع العشرين من الحمل.

الأمراض المزمنة؛ كمرض الكلى، و ارتفاع ضغط الدم، و السكري.

الوزن الزائد او الوزن الأقل من الطبيعي قبل الحمل.

أمراض تخثر الدم.

عدم المباعدة بين كل حمل و آخر.

التدخين، و تناول الكحول، و الأدوية المخدرة غير المشروعة.

التوتر النفسي.

الوقاية من الولادة المبكرة

قد تؤدي الولادة المبكرة الى زيادة خطورة اصابة الجنين بالكثير من الاضطرابات: كولادة الجنين بوزن اقل من الطبيعي، و اضطراب التنفس، و قصور تطور اعضاء جسم الجنين بشكل طبيعي، بالإضافة لزيادة خطورة الإصابة باضطرابات سلوكية و تعلمية، و زيادة خطر الإصابة بالنزيف داخل البطين بالإنجليزية: Intraventricular Hemorrhage)؛ و الذي ربما يؤدي بدوره الى اصابة الطفل باضطرابات بالنمو العصبي؛ كالشلل الدماغي بالإنجليزية: Cerebral Palsy)، و فيما يلي بعض من النصائح التي ربما تساعد على تعزيز الحمل الصحي و الطبيعي للوقاية من تطور المضاعفات كالولادة المبكرة:[٧][٨]

الرعاية الطبية المستمرة: اي الالتزام بزيارات الطبيب اثناء فترة الحمل لمراقبة الجنين و صحة الحمل، كما و يجب التوجه للطبيب بحال ظهور اي اعراض او علامات تستدعي القلق.

تباع حمية غذائية صحية: بينت بعض الدراسات ان اتباع حمية غذائية غنية بالدهون غير المشبعة المتعددة بالإنجليزية: Polyunsaturated Fats يساهم بالتقليل من خطر الولادة المبكرة؛ كتلك الدهون الموجودة بالجوز، و الحبوب، و الأسماك.

المباعدة بين الأحمال: حيث ربطت الدراسات بين الولادة المبكرة و حدوث الحمل بعد الولادة السابقة بأقل من ستة اشهر.

الحيطة عند استعمال التقنيات المساعدة على الإنجاب: بالإنجليزية: Assisted Reproductive Technology تجدر الإشارة الى ضرورة الحذر عند استعمال هذي التقنيات، و الانتباه الى عدد الأجنة التي سيتم زراعتها؛ لما للحمل المتعدد من دور بزيادة خطورة الولادة المبكرة.

تناول الأدوية الوقائية: ربما ينصح الطبيب بتناول الهيدروكسي بروجسترون بالإنجليزية: Hydroxyprogesterone اذا كانت الحامل ربما عانت من و لادة مبكرة سابقة، و عادة ما يبدا الطبيب بإعطاء الدواء اسبوعيا بدءا بالمرحلة الثانية =من الحمل و حتى الأسبوع ال37.

2 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.