مين تعرف الراقي سلطان الصالح

معلومات عنه و عن حياتة ،

 


 


مين تعرف الراقي سلطان الصالح

 

مجموعة من اراء الراقي الشهير سلطان الصالح و هو من اشهر الامور التي نتحدث عنها الرقية و الرقاة كذلك ،

 


 

أكد الشيخ سلطان الصالح الراقي المعروف ان بإمكان الإنسان ان يرقى نفسة و ليس بالضروره ان يذهب لراق,

 


ومنطلقنا فالرقيه الشرعيه قول الله جل و علا “وننزل من القرآن ما هو شفاء و رحمه للمؤمنين”..

 


هذا هو منطلقنا الأول كمسلمين،

 


وهذا ما يجب ان يصبح الأساس فعلاج كل الأمراض سواء الروحيه او العضويه من كلام ربنا فكتابة المكنون،

 


ثم ما علمنا اياة مصلح الأمه نبينا محمد صلى الله عليه و سلم من التوكل على الله و حسن الظن فيه مع فصل الأسباب.

 


وأضرب مثلا على ذلك: جاء رجل الى رسول الله صلى الله عليه و سلم يشكى من الم فجسدة فقال له رسول الله صلى الله عليه و سلم “ضع يدك على مكان الألم و قل: اعوذ بعزه الله و قدرتة من شر ما اجد و أحاذر،

 


سبع مرات”،

 


وهنا يتضح ربط الرجل بالله مباشرة..

 


كان لا بد من هذي المقدمه لوضع الأساس الصحيح لكل مسلم،

 


ويستطيع جميع انسان ان يرقى نفسة بحيث يجعل لنفسة و قتا معينا فكل يوم ليقرا على نفسة من كتاب الله عز و جل و ينفث على نفسة و يأتى ببعض الأدعيه و الأوراد التي علمنا اياها رسول الله صلى الله عليه و سلم – التي سيأتى ذكرها بالتفصيل ان شاء الله فسياق المقال حتي يشفية الله.

 


وأوضح فضيلتة ان هنالك اسبابا ما ديه و أخري معنويه فعلها يدعو الى الرقيه الشرعية,

 


والأسباب المعنويه على النحو الاتي 1 البعد عن الله.

 


2 كثرة المعاصى و الذنوب.

 


3 التسويف بالتوبة.

 


4 رفقه السوء.

 


5 عدم الإيمان بالقضاء و القدر.

 


6 و أخيرا ربما يصبح السحر..

 


والسحر و الأذي من الجن احد الأسباب.

 


اما العلاج الشرعى فأجد ان فقول الله تعالى رد نموذجي,

 


حيث قال “والذين امنوا و تطمئن قلوبهم بذكر الله الا بذكر الله تطمئن القلوب”،

 


فأول علاج هو الرجوع الى الله؛

 


ثم رفع الاشياء و بث الهموم اليه،

 


ويجدر بنا ان نذكر مواقف نبى الله يعقوب حينما قال: “إنما اشكو بثى و حزنى الى الله”.

 


ومن الأمور المهمه كذلك قول الإنسان على ما اصابة من الهم و الغم: “قدر الله و ما شاء فعل”،

 


وجعل من الصبر كيفية له؛

 


فحتما سيجد انشراح الصدر و انكشاف ما الم فيه من ازمات نفسيه بإذن الله.

 


وأشار الى الأسس التي ممكن ان تسهم فاختفاء تعرض الناس للأمراض الروحية,

 


وقال ان اهمها هو المحافظة على ذكر الله و قول الأوراد التي علمنا اياها رسول الله صلى الله عليه و سلم فالمساء و الصباح من اعظم الأسباب بعد حفظ الله للسلامة من كل الأمراض.

 


وهذا مثال على ذلك: يقول الرسول صلى الله عليه و سلم: “من قال بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء فالأرض و لا فالسماء و هو السميع العليم ثلاث مرات اذا اصبح لا يصيبة شيء حتي يمسي،

 


وإذا قالها اذا امسي لا يصيبة شيء حتي يكون”.

 


والبعد عن ارتكاب المعاصى و الانكباب على الشهوات من اهم الأسباب لحفظ الإنسان من الأذى.

 


وأكد ان هنالك من ينتقد بعض الرقاه للإساءه للرقيه الشرعية,


 

وهذا امر مهم جدا جدا ينبغى توضيحه,

 


لأن عديدا من الناس لا يستطيع التفريق بين المعالجين بالقرآن و بين المشعوذين المتسترين بالعلاج بالرقيه الشرعية.

 


فالذى سأل عن اسم الأم،

 


ويطلب من المريض حيوانا بصفات معينة،

 


او يطلب من المريض الا يمس الماء فتره معينة،

 


او يخبر المريض الذي يأتى عن سبب مجيئة و مشكلتة قبل ان يسأله,

 


فهذا مشعوذ او ساحر،

 


وهذا للتوضيح،

 


كما ان هنالك ملاحظات على بعض الرقاة,

 


وأنا واحد منهم,

 


وهي ما يلي: اولا: الرقيه الجماعيه كأن يجمع بين 20 و 30 او اكثر فمكان واحد مما يعود على المرضي بزياده تعب او و هم و اكتساب حالة نفسيه نتيجة المناظر التي يراها من صراخ او صرع او غيرها من الأمور التي تكون اسبابها نفسيه و ليس لها علاقه بأذي الجن للإنسان.

 


ثانيا: ان الرقيه الشرعيه علم و هنالك من اخذها بالخبره و ذلك لا يكفي.

 


ثالثا: ان هنالك بعض الرقاه – و أنا اقول بعض يبتز الناس,

 


وذلك بالأسعار المرتفعه التي يطلبها من المرضي حتي يضطر بعضهم الى ان يقترض المال ليعطية للراقي او ليشترى و صفه منه..!

 


ورسالتى لهؤلاء الرقاة: أن اتقوا الله).

60 مشاهدة

مين تعرف الراقي سلطان الصالح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.